dwell: /dwɛl/
verb (past and past participle dwelt or dwelled) 

[no object] 

1 [with adverbial of place] formal; to live in or at a specified place
2 (dwell on/upon) think, speak, or write at length about (a particular subject, especially one that is a source of unhappiness, anxiety, or dissatisfaction).
3 (dwell on/upon) (of one’s eyes or attention) linger on (a particular object or place). 

-

Curatorial Statement

The cycle of a home changes constantly as if it has a lifespan of its own. As many of the old houses in Bahrain surrender to the effect of time, we loose more architectural evidences for our connection with the past. 

To ‘dwell’ on something denotes ones pause in normative life in order to contemplate on a fixed moment/memory in time; usually this “dwelling” on a memory for example, allows one to experience or contemplate the thought over and over again, as if in a cycle. 

In this exhibition we reflect on what we sacrifice of our heritage in order to move on with our lives...perhaps in order to build stronger houses that can accommodate our big families and cope with the “modern life style” 

Lingering on moments, and memories of what our old houses held;  stories absorbed by their cracked walls. 

‘dwell’ is a celebration of family, of love, of connection. 

 

 

(السَكَن) ويعني: 

- المسكن (مكان السكن) أو البيت. جمعها (مساكن) .  

- كل ما ترتاح إليه وتستأنس به ( من إنسان أو غيره). 

- الرحمة، المودة، الهدوء.

- البركة، الخير، السعادة. 

- السكنى: الإسكان و السَكَن، أن تسكِن إنسانا منزلا بلا أجرة.

- السكينة: الاطمئنان، الطمأنينة، الهدوء، الاستقرار.

- سكن المتحرك سكونًا: أي وقفت حركته. 

-

خلاصة المعرض

تتغير ملامح البيت باستمرار كما لو كان له دورة حياة. وكما هو الحال لكثير من البيوت التراثية البحرينية التي تعلن استسلامها للزمن، ونتيجةً لذلك نفقد الكثير من الملامح المعمارية التي تربطنا بالماضي. 

و معرض (سكَنْ)  يعبر عن وقفة مع الزمن  للتأمل في لحظات غالية  وذكريات باقية. وعادةً ما يأخذنا التأمل في ذكرى معينة في دوامة ليس لها نهاية،  نتعمق فيها علاقتنا بهذه الذكرى وأثرها في نفوسنا.

في هذا المعرض نعكس كثيرًا مما ضحينا به من تراثنا؛ من أجل المضي قدمًا في حياتنا، سواء أكان  السبب هو بناء بيوت أقوى دعامة .. أم أوسع مساحة.. أم أصغر حجمًا؛ لتحتضن عوائلنا وتواكب نمط الحياة العصرية.

هذا المعرض، يتعمق في لحظات مرت من العمر... ويكشف عما تحتضنه البيوت القديمة من ذكريات حلوة بين جدرانها المتهالكة.

 

(سَكَن) هو احتفال بالعائلة، بالحب، بالتواصل .